top of page

سواء كممثل أو مدير للتصوير: يونس إمره كارادافوت


أسرار إدارة التصوير وقصة السنوات التي مرت في أماكن التصوير



يونس إمره كارادافوت, واحد من المخرجين المعروفين في عالم السينما والتلفزيون التركي. دخل يونس إمره كارادافوت هذا المجال منذ صغره، حيث استمر في مسيرته المهنية بالعديد من المشاريع. تحدثنا عن رحلته في عالم السينما، والذكريات الشيقة التي عاشها على أوجه العمل، وتفاصيل إدارة التصوير.


 

- السلام عليكم، مرحبًا بكم.


يونس إمره كارادافوت: وعليكم السلام.


- هل تستطيع أن تخبرنا قليلاً عن نفسك؟


يونس إمره كارادافوت: أنا يونس إمره كارادافوت. أعمل كمدير للتصوير. ولدت في عام 1979. والدي الراحل كان أيضًا مدير تصوير، نورهان كارادافوت. بدأت في هذا المجال منذ سن صغيرة بسبب مهنة والدي. بدأت في العمل كمساعد كاميرا في عام 1994 في مشروع يسمى "Unutulmayanlar". كان لدي مدرسة في ذلك الوقت وكنت أذهب في الفترات الفاصلة، لكنني بعد ذلك أكملت الثانوية بشكل خارجي وبدأت في العمل بشكل نشط على مجموعة مستمرة من الأفلام.


- لقد عملت أيضًا في مشروع "Yasemince". هل يمكنك أن تحدثنا عن هذا المشروع؟ كيف كانت الأجواء هناك؟


يونس إمره كارادافوت: كانت تجربة ممتعة جدًا. كانت الفنانة ياسمين يالجين والفنان إيلياس إيلباي معنا في المشروع. كونه مشروع كوميدي، كانت أجواء المجموعة مرحة للغاية وكنا نضحك طوال الوقت. كانت هذه الفترة من أكثر الفترات إثارة بالنسبة لي؛ كنت حديث الإنتقال إلى دور الفوكس بولر. قضيت أوقاتًا رائعة وكانت هذه المشروع تحظى بإعجاب كبير من قبل الجمهور.


- بعد ذلك عملت في مشروع "Kınalı Kuzular". هل يمكنك أن تشاركنا تجربتك هناك؟


يونس إمره كارادافوت: كانت "Kınalı Kuzular" مع الإنتاج التنفيذي العزيز أحمد ينيلميز والمخرج تونج داوت. كان لديه قصة عن حرب الدراهم. كان لدينا فريق مكون من 200 شخص قام ببناء خنادق جميلة جدًا في يالوفا. كانت الأسلحة والبنادق والملابس التي ارتديناها في ذلك الوقت مثالية. من خلال هذا المشروع، تعرفت على المدير الرائع للتصوير إردوغان إنجين. إردوغان كان من أفضل مديري التصوير وعمل على أفلام مشهورة مثل "Yol" لياماز جوني، "Kibar Feyzo"، "Hababam Sınıfı". كانت فرصة كبيرة بالنسبة لي لأتعلم منه الكثير.


- هل تعتبر أن تصوير المشاهد الحربية صعبًا بالنسبة لمدير التصوير؟


يونس إمره كارادافوت: ليس صعبًا، بل أكثر متعة. عندما تقوم بتصوير دراما، تكون الحركات أكثر هدوءًا، لكن عندما تصور مشاهد حربية، يمكنك استخدام الكاميرا بطريقة أكثر عدوانية. القنابل تنفجر، الجنود يركضون؛ هذه المشاهد أكثر ديناميكية ومثيرة. كانت هذه المشاهد توفر لي الكثير من المتعة.


- لقد عملت أيضًا في مشروع "Bir Geçer Zaman Ki". هل يمكنك أن تشاركنا تجربتك هناك؟


يونس إمره كارادافوت: كان مشروعًا آخر رائعًا. كان الفنانون إركان بتيكايا وآيجا بينجول وأراس بولوت إينملي يلعبون فيه. كان مشروعًا ذا ميزانية كبيرة، على سبيل المثال قمنا بتصوير مشهد حريق وقاموا ببناء منزل خاص لذلك المشهد فقط وأحرقناه. كانت تجربة مثيرة للغاية، صورنا هذه المشاهد بثلاث كاميرات في نفس الوقت. كان مشروعًا جميلًا جدًا.


- هل تجد أن تصوير مشاهد الحروب ومشاهد الحريق ومشاهد العمل أكثر متعة؟


يونس إمره كارادافوت: بالطبع، تصوير مشهد حرب أو عمل أكثر تحركًا وتنوعًا مقارنة بتصوير مشهد حيث يجلس أربعة أشخاص حول طاولة يتناولون الطعام. يمكن لمديري التصوير والمصورين عمومًا أن يفضلوا المشاهد الأكثر حركة لأنهم يشعرون بأنهم يمكنهم مزاولة مهنتهم بشكل أفضل في هذه المشاهد.


- لقد عملت في فيلم "Yalancı Şahit" أيضًا. هل كان من الممتع تصوير هذا الفيلم؟


يونس إمره كارادافوت: كان فريق العمل ممتازًا جدًا، وكان هناك أيضًا أولاش إنان تورون. إنه ممثل يمتلك طاقة إيجابية. كانت لدينا الكثير من المرح أثناء التصوير، لقد انهدمنا من الضحك.


- عملت مع Ulaş Bey أيضًا في فيلم "41 Kere Maşallah". كيف كانت تجربتك معه؟


يونس إمره كارادافوت: إنه شخص رائع، وممثل ممتاز. كانت لديه تفاعلات رائعة مع الفريق التقني. يقول صباح الخير للجميع ويتحدث مع الجميع ويتبادل الحديث معهم. كمدير للتصوير، أود العمل مع Ulaş في أعماله كلها.


- عملت أيضًا في فيلم "Cumali Ceber 666". كيف كان هذا الفيلم؟


يونس إمره كارادافوت: لقد صورت فيلمًا حيث كانت الظواهر الشهيرة جزءًا منه. لم أكن أعرف ما الذي سأجده في التمثيل. في البداية، اعتقدت أنني لا أستطيع تصوير فيلمًا مع الظواهر، ولكنني غيرت تمامًا أفكاري هناك.


- الآن تعمل أيضًا كمدير للتصوير وكممثل في مسلسل "Aşk ve Umut". هل يمكنك أن تخبرنا عن تجربتك في التمثيل؟ كيف حدث ذلك؟


يونس إمره كارادافوت: في ذلك اليوم، كنا نعمل في بلايتو، كانت تمطر، ولم نستطع تصوير المشهد الخارجي. قررنا تصوير مشهد داخلي ولكن لم يكن هناك ممثل للمشهد بعد. فقلت "إذا كان شيء يستغرق ثانية واحدة فسألعب دوره". كان يبدو أن الرجل كان شخصًا ولكن لديه مشاهد طويلة في السلسلة. أصبح لديه دور لمدة 20 حلقة، ونحن ما زلنا نصور واحدة من هذه المشاهد اليوم. لم أكن أعرف أن هناك، لكنه كان جميلًا.


- ما هي التحديات الرئيسية لتصوير المسلسلات اليومية؟


يونس إمره كارادافوت: أكبر تحدي هو أننا لا نستطيع قضاء وقت مع أنفسنا وأسرتنا. لدي أربعة أطفال، اثنان منهم صغيرين جدًا ولا أستطيع قضاء الوقت معهم، وهذا يجعلني حزينًا حقًا. عادةً ما تكون الأطفال نائمين عندما أذهب إلى العمل وأعود إلى المنزل. لكن إذا كنت لا تحب العمل، فلن تتمكن من فعله بالكامل بما يتعلق بالحب الكامل.


- شكرًا جزيلاً لك على هذا المقابلة.


يونس إمره كارادافوت: لا شكر على وجود. اعتن بنفسك، وسنراكم لاحقًا.



قصة يونس إمره كارادافوت، هي عبارة عن انعكاس لشغفه العميق بالسينما وتجاربه التي امتدت على مدى السنين. الحوار الذي أجريناه معه يسلط الضوء على الرحلة الساحرة لعالم السينما خلف الكاميرا. تجارب كارادافوت والذكريات التي شاركها، ستكون مصدر إلهام حقيقي للشباب المهتمين بالسينما. نشكره على هذا الحوار الممتع ونتمنى له مزيدًا من النجاح في مسيرته المهنية."


تم ترجمتها بدعم الذكاء الاصطناعي*

 



Comments


bottom of page